ما حكم الطواف بالأضرحة، مبيناً ما كان منها بدعة أو شركاً أكبر

ما حكم الطواف بالأضرحة، مبيناً ما كان منها بدعة أو شركاً أكبر

جوجل بلس

محتويات

    نعود لنطل عليكم بلقاء جديد أسعد الله أيامكم متابعينا الأحبة جميعاً، عدنا لنستكما ونقدم لكم أفضل الحلول والإجابات المميزة لكافة أسئلة كتاب التوحيد من مواد التربية الإسلامية ونستكمل حل أسئلته من حيث توقفنا من أسئلة الدرس العاشر الطواف الوحدة الثانية عبادات وقع فيها الشرك الفصل الدراسي الأول ونطرح لكم السؤال ونوافيكم بالحل الأمثل له، تابعونا لتحصلوا على الأفضل، وسؤالنا اليوم نقدمه في هذه المقالة كالتالي//

    ما حكم الطواف بالأضرحة، مبيناً ما كان منها بدعة أو شركاً أكبر؟

    الطواف بالأضرحة على وجهين:

    • أن يطوف بقبر أو بمشهد أو ضريح أو غيرها يظنه عبادة لله تعالى مأموراً بها.

    حكمها// هذا الطواف بدعة محرمة ووسيلة من وسائل الشرك.

    • أن يطوف بقصد عبادة صاحب الضريح أو تعظيمه أو مع دعائه والاستغاثة به ونحو ذلك.

    حكمها// هذا الطواف شرك أكبر مخرج من الإسلام.

    وفي الختام نتمنى لكم دوام التفوق والنجاح، ونرجو منكم المتابعة المستمرة لموقعنا المميز موقع “المساعد التعليمي” ونسأل الله تقديم الأفضل لكم دوماً، ودمتم في حفظ الله وأمنه.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ ما حكم الطواف بالأضرحة، مبيناً ما كان منها بدعة أو شركاً أكبر:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً