قارن بين الشرك الأكبر والشرك الأصغر

قارن بين الشرك الأكبر والشرك الأصغر

جوجل بلس

محتويات

    يسرنا في هذا المساء طلابنا الاوفياء طلاب الصف الاول الثانوي، ان نستكمل واياكم حل اسئلة الدرس الثاني: “الشرك وأقسامه” من الفصل الأول: “الكفر والشرك والنفاق” من الوحدة الخامسة: “اقوال وافعال تنافي التوحيد” في كتاب التوحيد للصف الاول الثانوي الفصل الدراسي الأول، وذلك عبر موقع المساعد التعليمي.

    والان مع حل سؤال جديد بمحتوى جديد نقدمه لكم طلابنا الاعزاء في الصف الاول الثانوي، والذي ينص على التالي:

    قارن بين الشرك الأكبر والشرك الأصغر.

    1-الشرك الأكبر: وتعريفه بإيجاز: أن يجعل العبد لله شريكا في ربوبيته وأسمائه وصفاته وإلهيته.

    وعند التفصيل فالشرك الأكبر في الربوبية مثل:

    -ان يعتقد ان النفع والضر، او الخلق، او الرزق لغير الله تعالى.

    -او يصف مخلوقا بصفات الله تعالى المختصة به سبحانه، كعلم الغيب او التصرف في الكون وتدبيره.

    قال عز وجل: (قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب الا الله).

    2-الشرك الأصغر: وتعريفه: هو كل ما نهى عنه الشرع، وسماه شركا مما هو ذريعة الى الشرك الأكبر، ووسيلة للوقوع فيه.

    مثاله: الرياء، وهو ان يؤدي العبادة من اجل مدح الناس وثنائهم.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ قارن بين الشرك الأكبر والشرك الأصغر:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً