إدراك عظم جريمة قوم لوط

إدراك عظم جريمة قوم لوط

جوجل بلس

محتويات

    يسرنا ان نلتقي بكم طلابنا الاعزاء في الصف الاول الثانوي لنوفر لكم حل سؤال جديد من اسئلة الدرس الخامس: “لوط عليه السلام” من الوحدة الأولى: “تاريخ بعض الرسل والانبياء عليهم السلام” في كتاب النشاط الاجتماعيات للصف الاول الثانوي الفصل الدراسي الأول، وذلك عبر موقعنا الهادف موقع المساعد التعليمي، فتابعوا معنا.

    إدراك عظم جريمة قوم لوط

    كانت رسالة نبي الله لوط عليه السلام الى قومه حربا على الشذوذ الجنسي، والفاحشة العظيمة. وتقويما للاعوجاج الخلقي المدمر والسلوك القبيح الذي تأباه الحيوانات. قال تعالى: (ولوطا اذ قال لقومه أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين (80)) (سورة الأعراف).

    وقال النبي صلى الله عليه وسلم عن عقاب مرتكب عمل قوم لوط: “لعن الله من عمل عمل قوم لوط، ولعن الله من عمل عمل قوم لوط، ولعن الله من عمل عمل قوم لوط” رواه البيهقي، وقال: “من وجدتموه يعمل عمل قوط لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به” رواه البيهقي، وقال: “ان اخوف ما أخاف على امتي عمل قوم لوط” رواه ابن ماجه.

    وقال تعالى عن عقابهم: (فلما جاء امر فاجعلنا عاليها سافلها وأفطرنا عليها حجارة من سجيل منضود (82) مسومة عند ربك وما هي من الظالمين ببعيد (83)) (سورة هود) وما تشديد العقوبة الا لعظم مفسدة هذه الجريمة التي تكاد الأرض تميد من جوانبها اذا علمت عليها، قال الوليد بن عبد الملك الخليفة الاموي: لولا ان الله عز وجل قص علينا خبر قوم لوط ما ظننت ان ذكرا يعلو ذكرا.

    ومعنى قول الله تعالى عنهم: (وما هي من الظالمين ببعيد) أي وما هذه النقمة ممن تشبه بهم في ظلمهم ببعيد عنه، وقد وبخ تعالى من لم يعتبر بهم ولم يحذر ان ينزل به مثل ما نزل بهم فقال تعالى: (وانكم لتمرون عليهم مصبحين (137) وبالليل افلا تعقلون (138)) (سورة الصافات) وقوله فيهم: (وإنها لبسبيل مقيم) (سورة الحجر) وان قرية سدوم التي أصابها ما أصابها من القلب، والقذف بالحجارة.

    وتكررت قصة قوم لوط في القران الكريم في أكثر من سورة، فتكرارها لتنفير النفس البشرية من فعلهم الشاذ، وليثير فيها اشمئزازا من هذا الانحراف الخطير عن الفطرة السوية. ان تكرار ذكر العقاب الشديد الذي لم يعاقب به أحد غيرهم، وتنويع صورة في كل موضع ليثير الخوف في النفوس من الاقتراب من هذا السوء.

    ومن الاثار الصحية والنفسية والاجتماعية لعمل قوم لوط:

    1-الإصابة بالأمراض المختلفة: مثل التهاب المستقيم، والتهاب الكبد الوبائي، والزهري، والسيلان، والرهبس، والالتهابات الجرثومية، والديدان المعوية، والسرطان. كما ان عمل قوم لوط هو السبب الرئيس لمرض نقص المناعة المكتسبة.

    أ-قال تعالى: “ولما جاءت رسلنا ابراهيم بالبشرى قالوا انا مهلكو اهل هذه القرية ان أهلها كانوا ظالمين (31) قال ان فيها لوطا قالوا نحن اعلم بمن فيها لننجينه وأهله الا امراته كانت من الغابرين (32)” (العنكبوت)، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لعن الله من عمل عمل قوم لوط”.

    ب-قال تعالى: “فلما جاء امرنا جعلنا عاليها سافلها وامطرنا عليها حجارة من سجيل منضود (82) مسومة عند ربك وما هي من الظالمين ببعيد (83)”. (سورة هود).

    ج-أي ان هذه النقمة ممن تشبه بهم في ظلمهم ليست ببعيد عنه.

    د-لتنفير النفس البشرية من فعلهم الشاذ وليثير فيها الاشمئزاز نحو هذا الفعل الخطير المنافي للفطرة السليمة.

    هـ-الاثار الصحية والنفسية والاجتماعية لعمل قوم لوط:

    الإصابة بالأمراض المختلفة مثل السرطان والايدز، العزوف عن الزواج، التأثير على الاعصاب، التأثير في المخ، ارتخاء عضلات المستقيم وتمزقه، أصحاب عمل قوم لوط ذوي خلق سيء، له أضرار نفسية منها العزلة والخوف الشديد.

    و-قوة الايمان بالله سبحانه وتعالى، هجر رفقاء السوء، شغل أوقات الفراغ بما ينفع.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ إدراك عظم جريمة قوم لوط:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً