فضل خلق الحلم والصبر

فضل خلق الحلم والصبر

جوجل بلس

محتويات

    الحلم هو الإمهال بتأخير العقاب المستحق، ولا يجوز الحلم إذا كان فيه فساد على أحد من المكلفين، ولا يصح الحلم إلا ممن يقدر على العقوبة وما يجري مجراها من التأديب بالضرب وهو ممن لا يقدر على ذلك، والصبر  هو الحبس والمنع، وهو حبس النفس عن الجزع.

    وفي هذه المقالة سنتعرف واياكم متابعينا الكرام طلاب وطالبات الصف الاول الثانوي على فضل الصبر والحلم، حيث يعتبر ذلك حلا لسؤال من اسئلة الدرس الثامن: “سيرة النبي صلى الله عليه وسلم الشخصية (1)” من الوحدة الثانية: “فقه السيرة النبوية” في مادة الاجتماعيات للصف الأول الثانوي الفصل الدراسي الأول، فتابعوا معنا.

    فضل خلق الحلم والصبر

    قال صلى الله عليه وسلم لأشح عبد القيس رضي الله عنه “إن فيك خصلتان يحبهما الله ورسوله الحلم والاناة”

    المطلوب

    مفردا او بالتعاون مع الزملاء قم بالآتي:

    1-أورد قصة تجمع بين صفتي الحلم والصبر من الواقع او من الماضي.

    2-قارن ما توصلت اليه مع ما توصل اليه زملاؤك.

    3-ناقش زملاءك فيما توصلتم اليه من نتائج.

    نبي الله إبراهيم، هذا الشيخ الكبير، رزق على كبر ولدا، هو إسماعيل، وكان وحيده، شب هذا الغلام وصار يرجى نفعه وخيره، فبلغ مع ابيه السعي، وصار رفيقه له في الحياة ومعينا.

    ما كاد يأنس كل واحد منهما بالاخر، ويشعر كل منهما بحاجته الكبرى الى الاخر، حتى جاء امر الله –تعالى-لنبيه إبراهيم –عليه السلام-: “فلما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في المنام إني أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني ان شاء الله من الصابرين” (الصافات: 102). هذه القصة العجيبة، الرهيبة أبعادها إشارة من الله –تعالى- الى إبراهيم ان يذبح ابنه إسماعيل، إنها رؤيا، ورؤيا الأنبياء حق، فما كان من إبراهيم –عليه السلام- الا الاستسلام والانقياد التام لأمر الله –تعالى- فلا تردد، ولا تريث، ولا استفسار، إنه التنفيذ فقط، ولكن أي تنفيذ؟ تنفيذ يصاحبه رضا، وقبول، وطمأنينة، من دون تسرع، أو اضطراب، او اضطراب، أو عجلة؛ ليتخلص من هذا الامر ومن تبعاته بالسرعة الممكنة؛ ليكون اهون على النفس.

    يعرض نبي الله إبراهيم الامر على ابنه بكل هدوء، طالبا منه رأيه، فماذا أراد إبراهيم ان يذبحه على حين غره، أو من دون علمه، يريد أن يرى من ابنه إسماعيل القبول يذبحه على حين غرة، أو من دون علمه، يريد ان يرى من ابنه إسماعيل القبول والاستسلام؛ حتى ينال أجر الطاعة، ويتذوق حلاوتها.

    يأتي جواب هذا الصبي الحليم، في غاية الروعة والعجب: يا أبت –هكذا بكل لطف ومودة-نفذ ما امرك الله به، وسوف أكون لك –بإذن الله-عونا على هذا الامر، سوف أصبر يا أبت على هذا الامر الشاق عليك، وعلى كذلك.

    تبدأ مرحلة التنفيذ فعلا لا قولا، يلقى الاب إبراهيم ابنه إسماعيل على الأرض، ويضع السكين على رقبته، وقبل التنفيذ بلحظات يأتي امر الله -تعالى-لإبراهيم بالكف عن هذا الفعل، فقد تحقق الامر، وتم الاختبار، واجتازه الاب وابنه بامتياز لا نظير له، على الرغم من هول الموقف، وشدة الامر، وحسبنا وصف الله –تعالى-له: “ان هذا لهو البلاء المبين” (الصافات: 106).

    هذا إبراهيم، يضحى بولده الوحيد، على هذه الهيئة الرهيبة؛ امتثالا لأمر الله، ورغبة في جنته ورضاه، وهذا الفتى الرائع، يستجيب بكل هدوء؛ رغبة في طاعة الله، وبر والده.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ فضل خلق الحلم والصبر:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً